الاثنين، 30 سبتمبر، 2013

أسطورة بطوط



-       مأساة بطوط تبدأ من كونه يشارك بقصص معاناته بأكثر من نسبة 75% ومع ذلك أسم المجلة "ميكي" ! 

-       الحياة فرضت أختياراتها علي بطوط ... فهذا الشاب الطيب أغتيلت طموحاته وكل خططه بيدي أخته التي ألقت بين أجنحته ثلاثة فرخات صغار "سوسو" و "لولو" و "توتو" ! فماذا يفعل شاب في مقتبل العمر بثلاثة توائم ؟
-       لم أري في حياتي شخص يتعرض للظلم بمقدار بطوط ... هل يستطيع عم دهب أن يعمل مثله وينفق علي ثلاثة أبناء أخت ؟ هل يستطيع أن يتحمل غسيل وكي ملابسهم يوميا ؟ هل يستطيع أن يهتم بوجباتهم الثلاثة يوميا ؟ هل يستطيع أن يتحمل مسئوليتهم هذا العم العجوز الذي لا يقوي علي الحفاظ علي قرش الحظ الخاص به وكثيرا ما يفقده ويسرع ليطلب من بطوط مساعدته في إيجاده ؟ هل تقوي الجدة بطة علي الأهتمام بهم ؟ إن الأهتمام بمزرعتها لهو أهون من 3 عفاريت لا يمكنك التنبؤ بتصرفاتهم ! هل يستطيع محظوظ أن يهتم بنفسه وبهم ذاك الذي لا يفعل شئ سوي أنتظار حظه السعيد ليغمره بأكثر من أحتياجاته ؟ لم يتهم كل هؤلاء بطوط بالكسل بعد كل هذا ؟
-       ماذا يخبئ الزمن لبطوط ؟ هل سيرتبط يوما ب زيزي ؟ ومن ترضي ان تتزوج من بطة تعول 3 بطات صغيرات ؟ من ترضي أن تسكن مع بطة لديها جار ك أبو زنة ؟ إن زيزي لديها 3 بطات تعولها أيضا فهي تبحث عن بطة تحمل عنها العبء وليس بطة بثلاثة أعباء جديدة !!
-       إن حظ بطوط العاثر جعل كل محاولاته مع زيزي تنتهي بفشل زريع ليأتي محظوظ ويأخذ الجمل بما حمل ويعود بطوط يجر أذيال الخيبة ! لم يقف الحظ مع بطوط إلا فيما ندر مثل المرة التي بحث فيها عن زهرة السوسن الأسكتلندية ليهديها لزيزي يوم أن فازت بلقب اميرة الطبيعة ! لكن فيما عدا ذلك فبطوط يمر بأحباط عاطفي يليه إحباط يليه إحباط يليه إحباط .... !
-       يتهمون بطوط بالكسل ويغفلون عن ذكر أهم صفاته الا وهي الصبر ، من ذا الذي يقوي علي عمل ممل ك مراقبة علب السمن في مصنع السمن ؟
-       يتهمون بطوط بعدم التركيز وهو الوحيد القادر علي تمييز "سوسو" عن "لولو" عن "توتو" !
-       يتهمونه بالفشل وهو المثابر الذي ضرب الأرقام القياسية جميعا بالضربة القاضية من كثرة عدد المرات التي تم فيها طرده من العمل ولكنه لم ييأس ويثابر و يبحث عن وظيفة !
-       يتهمونه بالعصبية ... قل يا أنت كيف سيكون رد فعلك إن عشت يوم واحد كبطوط !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق